القاهرة في العصر العثماني

عصر النهضة المصري مصر الأسلامية
شارك التدوينة مع اصحابك بكل الحب..!
  • 15
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
    15
    Shares

تكلمنا في تدوينات سابقة عن حال مصر في العصر العثماني وحال بعض المدن زي اسكندرية، حاولنا اننا نرسم صورة اخدناها عن مذكرات بعض قناصل الدول الأجنبية الى جانب القليل ماكتبه المؤرخون عن هذا العصر .. النهاردا هانكمل كلامنا ونرسم صورة لمدينة القاهرة في العصر العثماني وبالذات خلال القرون السادس عشر الى الاواخر الثامن عشر.. خليكو معانا..

e7257b49c24535209b4194969301aec2.jpg

كانت القاهرة، ولا تزال، أكبر مدن مصر الى جانب انها عاصمتها ومقر حكومتها، وكان العمران يمتد فيها من حي الحسينية وباب الحديد شمالا، والقلعة جنوبا وباب غرب وجامع السيدة عائشة والسيدة نفيسة وابن طولون، وباب البغالة والسيدة زينب، وشرقا من القلعة وباب الوزير والحسينية، وغربا من باب الحديد والأزبكية وباب اللوق والسيدة زينب، وكان بينها وبين شاطئ النيل حوالي كيلومتر تملأها مزارع كثيرة. وكانت بولاق ميناء القادم من رشيد والأسكندرية، ومصر القديمة (الفسطاط) ميناء القادم من الصعيد، تكثر بها الوكالات التجارية وتتكدس بها البضائع من الغلال وغيره على ساحل النيل.

القاهرة في العصر العثماني

وكانت شوارع القاهرة ضيقة كثيرة التعاريج، اطولها هو الواصل بين الحسينية الى باب السيدة نفيسة (حوالي 4.6 كم)، وفيها اربع ميادين: ميدان الرميلة وميدان قره ميدان (القلعة)، ميدان بركة الفيل، ميدان الأزبكية (بركة الأزبكية) والأخير كان اجمل الميادين جميعا واوسعها، يسكنه الأمراء والأعيان وفي ايام الفيضان تغمره المياه ويتنزه فيه الناس بالقوارب. بيقول الجبرتي نقلا عن الشيخ حسن العطار أحد ادباء العصر:

«.. وأما بركة الأزبكية فهي مسكن الأمراء وموطن الرؤساء وقد احدقت بها البساتين الوافرة الظلال، العديمة المثال، فترى الخضرة في خلال تلك القصور المبيضة كثياب سندس خضر على اثواب من فضة، يوقد بها كثير من السروج والشموع… »

وكان بالقاهرة عدد كبير من المقاهي أحصاها الجبرتي بـ 1200 مقهى، في بولاق وحدها 100 وفي مصر القديمة (الفسطاط) حوالي 50 الى جانب الكثير من الأبنية الخربة من مساكن المماليك القدامى وبعض المساجد ودور الأهالي، ناتجة عن تناقص عمران المدينة في عهد العثمانيين، فكانت مقسمة الى اثمان (مفرها ثُمن بمعنى خَطْ أو حي) تحتوي على مجموعة من الشوارع (المقصود شارع عريض) يتفرع منها دروب (اي شارع ضيق) وعطفات أو حارات اغلبها سد (اي شارع من جهة واحدة فقط)، واغلب تلك الحارات كان لها بوابات تغلق بعد العشاء يوميا للحد من السرقة وتوفير الأمان لأهل الحارة، ولكن مع الأسف لم تكن عن اهل ذلك العصر عادات صحية او يهتمون بالنظافة، فشاعت الأمراض وساءت حالة المدينة العريقة.

وعلى الرغم من حالة التدهور التي اصابت القاهرة خلال العصر العثماني (للمزيد طالع هنا) ألا ان عظمتها القديمة قد تغلبت على عوامل الفناء وسوء الأدارة، فكانت على حالها اعظم مدن الشرق القديم بعد مدينة اسطنبول حاضرة العثمانيين، وكان بها عدد كبير من المساجد والعمائر الجميلة والحمامات والقصور والأسواق التجارية الكبيرة والخانات والوكالات تأتي لها البضائع من مختلف الأقاليم. يبلغ عدد سكانها حوالي 300 ألف نسمة في نهاية القرن الثامن عشر الميلادي كما احصاها التجار الأفرنج الذين كانوا يسكنون بها قبل الحملة الفرنسية، ينقسمون الى مماليك وبشاوات (عثمانيين) وأهل البلد من تجار وصنايعية، ومشايخ وعلماء، وخدم وعبيد وجواري وأتباع.. الخ.

18-%d8%ac%d8%a7%d9%85%d8%b9-%d8%b9%d9%85%d8%b1%d9%88-%d8%a8%d9%86-%d8%a7%d9%84%d8%b9%d8%a7%d8%b5

دي كانت اخر تدوينة لنا بتتكلم عن تاريخ مصر في العصر الأسلامي، ونبدأ من التدوينة القادمة ان شاء الله نأرخ لتاريخ عصر النهضة بشيء من التفصيل بدءا من الحملة الفرنسية وعصر محمد علي وخلفاؤه حتى وقوع مصر في قبضة الأحتلال الأنجليزي.. فتابعونا، هانتكلم ان شاء الله عن الأحداث نقلا عن مؤرخين مصريين معاصرين وأخرين محققين واوربيين ممن عاشوا في مصر، فالتاريخ ليس له مصدر واحد، ومقارنة ماكتبه المؤرخون أول سبل الوقوف على الحقيقة..

مراجع:

  • عبد الرحمن الرافعي، تاريخ الحركة القومية وتطور نظام الحكم في مصر، دار المعارف 1987
  • عبد الرحمن الجبرتي، عجائب الأثار في التراجم والأخبار، مكتبة مدبولي 1997

شارك التدوينة مع اصحابك بكل الحب..!
  • 15
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
    15
    Shares
  •  
    15
    Shares
  • 15
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

1 thought on “القاهرة في العصر العثماني

شاركنا برأيك فيما قرأت!..