أشهر الخونة في تاريخ مصر: محمد بك أبو الدهب

مصر الأسلامية
شارك التدوينة مع اصحابك بكل الحب..!
  • 44
  • 6
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
    50
    Shares

بنستكمل هنا كلامنا عن اشهر الخونة في التاريخ المصري واللي أثروا بخيانتهم سلبا في تاريخ مصر، اتكلمنا كمان قبل كدا على سياسة علي بك الكبير (طالع هنا) واللي حاول الأستقلال بمصر عن السلطة المركزية في اسطنبول في القرن ال18 وقبل الحملة الفرنسية بحاجة بسيطة!.. كانت خيانة الأمير (المملوك) محمد بك أبو الدهب لسيده مؤثرة في تاريخ مصر الحديث وتعالوا نشوف لو ماكانتش حصلت كان تاريخ مصر هايبقا ازاي.. خليكو معانا..

رجال العصابات (المنسر)

ابو الدهب ودوره في الصراعات الداخلية

كتير من مؤرخي المرحلة بيتفقوا على ان محمد بك أبو الدهب كان نسخة مصغرة من سيده علي بك الكبير، كان من بلاد القوقاز واتخطف من اهله وهو صغير واتباع في سوق الرقيق واشتراه علي بك الكبير ورباه ولما تقلد علي بك الكبير مشيخة البلد علا شأن ابو الدهب بصورة كبيرة، وكان بمثابة (دراعه اليمين) وزوج ابنته، ظهرت مهارته في التفاوض لما اوكل اليه سيده مهمة الصراع مع الهوارة بقيادة شيخ العرب همام زعيم الهوارة واللي كان بيسيطر على مساحات واسعة من الصعيد بيفرض عليها اتاوات ويشكل دواوين لأدارة الأملاك، وكان بيشكل تقريبا دولة داخل الدولة، وبيساعد كتير من المماليك ضد علي بك الكبير، ولما ايقن محمد بك أبو الدهب صعوبة دخول المعركة مع الشيخ همام فاتصل باسماعيل الهواري ابن عم الشيخ همام وحليفه، واقنعه بحكم الصعيد تحت ولاية علي بك الكبير في مقابل انه مايدخلش القتال مع المماليك لصالح الشيخ همام (شيخ العرب)، ولما انسحب اسماعيل الهواري بقواته بقى من السهل تحقيق انتصار سريع على قوات شيخ العرب اللي انسحب للنوبة وهناك مات من الغم على حاله واللي جراله!.. وخلصت الصعيد بالكامل لحكم علي بك الكبير ومماليكه وحلفاؤه، وكان الحصان الأسود في الموضوع دا هوا محمد بك أبو الدهب.

وبعدها قلد علي بك الكبير مملوكه محمد بك أبو الدهب منصب (الخازندار) وأقام الأفراح للناس وكان محمد بك بنثر الدنانير الدهب على الناس فمن هنا جاء اللقب بتاعه (أبو الدهب). ولما بدأ علي بك الكبير يفكر في الأستقلال بحكم مصر، كانت التجارة هي اللي وسيلته لزيادة الدخل العام في مصر، فأعاد الأتصال بتجار فرنسا وايطاليا وانجلترا عن طريق تاجر فينيسي اسمه كارلو روسيتي (هايكون له شأن كبير في الحملة الفرنسية لاحقا)، وارسل محمد بك ابو الدهب على رأس حملة عسكرية لأخضاع بلاد الحجاز، وكان الغرض المعلن هو تأمين طرق الحج للمصريين واهل المغرب، ووبدأ بالسيطرة على ميناء جدة، وبدأ ينظر نحو مكة والمدينة. ونجح محمد بك ابو الدهب في استغلال الصراع بين عدد من اشراف الحجاز فنصر أحدهم واقنعه بحكم الحجاز لحساب سيده على بك الكبير، وبعدها خرج في حملة بحرية لأخضاع ميناء سواكن وعدن للسيطرة على كامل البحر الأحمر، وبكدا يبقا نجح في فرض سيطرة سيده على كامل بلاد الحجاز واللي كانت خرجت من زمان من سطوة حكومة الاستانة.

ابو الدهب في الشام.. بداية النهاية!

وبعد عودة محمد بك أبو الدهب من الحجاز منتصرا، قلّده علي بك الكبير (سنجق) أو قائد عام الجيوش، واعد حملة كبيرة لغزو الشام لمناصرة ظاهر بك العمر والي عكا واللي كان بيتطلع للأستقلال بالشام ومناصرة علي بك الكبير. الحملة كانت 12 ألف جندي بتكاليف باهظة تم فرض ضرائب باهظة وتم تحصيلها من الشعب بكثير من العنف والقوة!.. المهم، بدأ القتال باستيلاء محمد بك أبو الدهب على غزة واعقبها الرملة بسهولة بعد مناوشات خفيفة للحاميات العثمانية الموجودة، وبعدها زحف على القدس بعد اتصالات كتير بوالي القدس وكباراتها واقنعهم بعدم القتال فخرجوا لمقابلة الجيش اللي دخل القدس بدون قتال!.. وبعد كدا خرج لحصار يافا واللي دام شهرين نجح في اقتحامها، وبعدها راح لصيدا اللي استسلمت وكمل زحفه نحو دمشق لقتال واليها عثمان بك العظم حليف العثمانيين واللي خرج بجيش من الشوام والقوات العثمانية لقتال جيش محمد بك ابو الدهب واللي انضم له قوات الأمير ظاهر العمر والي عكا وحليف علي بك الكبير، وحدثت المواجهة بين الجيش التركي وجيش محمد بك ابو الدهب ولم تكن المواجهة عنيفة لأن الجيش التركي انهزم بصورة سريعة وانسحب من ميدان القتال ليدخل محمد بك أبو الدهب واللي معاه دمشق في يونيو 1771م.

وبعد السيطرة على كامل بلاد الشام، فوجيء الجميع بمحمد بك ابو الدهب بانه بيجمع الجنود وبيعلن الرجوع لمصر، مش كدا وبس دا كمان بيسحب الحاميات اللي كان تركها في المدن الشامية اللي اخضعها سواء بالقتال او بالسلم!!.. ولما ارسل علي بك الكبير يستعلم عن سبب الرجوع من غير اوامر منه فتحجج محمد بك ابو الدهب بإن الأمير ظاهر بك العمر اساء معاملة الجيش المصري وانه ماقدمش الدعم الكافي للقتال في الشام، رغم انتصار قوات ابو الدهب ضد العثمانيين!…

الخيانة.. والثمن!..

وقام محمد بك أبو الدهب بالأتصال بباقي زملاؤه المماليك في مصر واقنعهم بالتخلي عن علي بك الكبير، فتفرقوا من حوله أخلص مماليكه، مراد بك وابراهيم بك (اللي بعد كدا هايبقا لهم دور ايام الحملة الفرنسية)، وأحمد بك (باشا) الجزار (اللي بعد كدا هايبقا والي عكا)، فحس على بك الكبير انه لوحده ومش هايقدر يستمر في المواجهة فهرب الى الشام قاصدا حليفه ظاهر بك العمر ومعه اموال كتير جدا وبعض مماليكه اللي اعلنوا الولاء له وبدأ يجمع صفوفه من جديد لقتال جديد.

أما محمد بك أبو الدهب فدخل القاهرة واعلن نفسه شيخ للبلد تحت ولايه العثمانيين، وقال ان علي بك الكبير كان غلطان بتحالفه مع الروس ضد سلطان المسلمين في وقت الحرب (!!) وبدأ هوا كمان يستعد لقتال علي بك الكبير مرة تانية، وحدث القتال عند الصالحية (الشرقية) وانتهى بانسحاب اغلب مماليك على بك الكبير اللي سقط جريحا أسيرا في يد محمد بك ابو الدهب، واللي بتقول اغلب مصادر التاريخ انه بيركع امام سيده الأسير وبيطلب منه السماح، وبيأمر له برعاية طبية فاخرة ببيته في الأزبكية قبل وفاته في مشهد احتار المؤرخين في تفسيره!..

أبو الدهب.. والي مصر الجديد!

وبعد ان استتب الأمر لمحمد بك ابو الدهب، بيتم تعيينه والي على مصر من قبل العثمانيين عام 1774م وبيتم ترقيته للقب باشا، ورغم استعادة العثمانيين لزمام الأمور في الشام ألا انه بيشعر بالخطر من ناحية ظاهر بك العمر والي عكا وحليف على بك الكبير، فبيستأذن العثمانيين في تأديبه وبيخرج في حملة عسكرية بدعم عثماني للقضاء على ظاهر العمر في الشام، فدخل يافا عنوة وأعمل السيف في اهلها، وبيحكي الجبرتي رواية انه صنع من رؤوس القتلى جبل زي ماعمل تيمور لانك والسلطان سليم الأول في معركة جالديران 1514م، لتضاف الى تاريخه وتدخله الى مصاف العتاه والطغاه في التاريخ الأسلامي.

ظاهر بك العمر والي عكا

وعلى الرغم من قصر عمر محمد بك أبو الدهب كوالي على مصر بوفاته في 1775م لكنه ساهم في تعزيز علاقاته مع الأنجليز وسمح لهم عن طريق معاهدة معتمدة باستغلال ثغر السويس وميناء جده في نقل تجارتهم للهند مقابل رسوم 50 قرش لكل سفينة (ودا كان مبلغ مش قليل في الوقت دا)، ودخلت للخزانة العامة اموال كتيرة وكانت سبب في جذب انظار الأوروبيين لأهمية موقع مصر الجغرافي اللي هايتم ترجمته في صورة احتلال جنود الجمهورية الفرنسية لمصر (للمزيد طالع هنا). كما بنى مسجد يعتبر رابع مسجد تم تشييده في مصر على الطراز العثماني بعد مسجد سليمان باشا في القلعة وسنان باشا في بولاق ومسجد الملكة صفية في الدابودية. فجاء مسجد محمد بك ابو الدهب بجوار الجامع الأزهر واللي بناه لغرض سياسي اكثر منه ديني لسحب البساط من تحت اقدام شيوخ الأزهر واللي كانت لهم زعامة شعبية في الوقت دا وماكانوش راضيين عن تصرفات أبو الدهب، وجاءت وفاته في 1775 ليصبح مسجده امتداد للجامع الأزهر لأستيعاب الزيادة في صفوف المجاورين (الطلاب) ويظل الأزهر بمكانته العملية والدينية ليقوم بدورة المشهود ايام الحملة الفرنسية (للمزيد طالع هنا).

وما نهاية الخيانة الا الخيانة!..

 وكان اللي عمله محمد بك أبو الدهب في يافا نقطة سوداء في تاريخه فأثار الفزع في كل ربوع الشام، فتخلى الأمراء عن ظاهر العمر اللي اضطر إلى ترك عكا والهروب للمناطق الجبلية في جنوب لبنان. ودانت فلسطين لمحمد بك أبي الذهب، وجاء له الأمراء وقدموا له الطاعة والولاء! فتحرك أبو الدهب ودمر الحصون والقلاع اللي بناها ظاهر العمر وأهمها قلعة دير حنا ودير مار إلياس، ولكن لم يطُل المقام بأبي الذهب في فلسطين ومات في عام 1775 قبل أن يقبض على ظاهر العمر فحمله أتباعه إلى مصر ودفنوه فيها. و بيحكي لنا الجبرتي رواية تفيد بأن الشيخ ظاهر العمر قدّم رشوة إلى طباخ أبو الذهب من أجل أن يدس السم له في طعامه إنتقاما لما فعله أبو الذهب بالبلاد التي كانت تحت حكم الشيخ ظاهر العمر. وبكدا تلعب الخيانة دورها في نهاية أبو الدهب المأساوية زي مالعبت دورها في حياته كلها، من أول استمالته لأسماعيل الهواري ضد عمه شيخ العرب همام، الى خيانته لسيده وحماه علي بك الكبير المشهورة، فاللي زي دا مايموتش الا عن طريق الخيانة!.. ودا الدرس اللي استوعبه محمد علي باشا في بداية حكمة وعشان كدا ماقدرش انه يحقق اي تقدم في البلاد الا بعد التخلص من أخر مملوك في مصر في مذبحة يشهد لها التاريخ كوصمة عار في جبين الحاكم الكبير (طالع هنا).

لو اعجبتك التدوينة واضافت الى معلوماتك التاريخية، لطفا شيرها لأصدقاءك للفائدة، ولا تنسى ان تشارك برأيك في تعليق والأشتراك بحساباتنا على مواقع التواصل الأجتماعي المختلفة الموجودة جانبا.. وشكرا.

مراجع:

حسين فوزي، سندباد مصري جولات في رحاب التاريخ، دار المعارف 1990

الجبرتي، مظهر التقديس بذهاب دولة الفرنسيس، العربي للنشر 1998


شارك التدوينة مع اصحابك بكل الحب..!
  • 44
  • 6
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
    50
    Shares
  •  
    50
    Shares
  • 44
  • 6
  •  
  •  
  •  
  •  

شاركنا برأيك فيما قرأت!..