نهاية عصر محمد علي باشا

كان لإنتصار القوات المصرية انتصارا ساحقا وتاريخيا على الجيش التركي في نصيبين (نزيب) دوي رهيب، في كل من أوروبا والأستانة والقاهرة، وكان لزاما على الدول الأوروبية التدخل حماية للدولة العثمانية (الرجل المريض) من ان يلتهمه محمد علي باشا وولده ابراهيم باشا القائد العظيم المنتصر انتصارا يلو الأخر، ودا كان حفاظا على المسألة الشرقية (للمزيد طالع […]

قراءة المزيد

نبذة عن.. « المسالة الشرقية »

لما تكلمنا عن تاريخ محمد علي باشا ناس كتير سألتنا في التعليقات: وايه اللي يحشر الدول الأوروبية في شأن دول شرقية لا تتبع لها من قريب أو من بعيد؟.. خصوصا بعد فشل الأستعمار الفرنسي لمصر ورحيل القوات الفرنسية بخفي حنين!.. فقررنا النهاردا اننا نخرج بره موضوعنا شوية ونلقي مزيد من الضوء على ما عرف بـ(المسالة […]

قراءة المزيد

الحملة العسكرية على الشام 1831م

منذ نجاحه في اخماد الثورة في اقليم الحجاز عام 1818م كانت عين محمد علي باشا تتجه نحو الشام، نظرا لغنى الأقليم بالعديد من الثروات اهمها النحاس والخشب لحاجته لبناء اسطول جديد، وحاجته لتأمين وتوسعة ملكه في مصر شمالا وجنوب، ويعرض على السلطان خراجاً وصل الى 16 ألف كيس (8 ملايين قرش) سنويا. ويرفض السلطان محمود […]

قراءة المزيد

«العريش».. ومعاهدة لم تتم!

سرَّب السير سيدني سميث، قائد البحرية الأنجليزية المرابطة في سواحل البحر المتوسط، (زي ماقلنا التدوينة اللي فاتت) بعض الدوريات الأوروبية لنابليون تحمل انباء تراجع مركز فرنسا في اوروبا وضياع ممتلكاتها في ألمانيا وايطاليا والنمسا، غير ان حكومة الديركتوار كمان ارسلت طلب استدعاء لنابليون ولكنه ماوصلش لأن البحرية الأنجليزية أوقفت السفينة اللي كانت تحمل الرسالة ومنعت […]

قراءة المزيد

التدخل المصري في مسألة ثورة أهل اليونان

في عام 1822م اندلعت ثورة كبيرة في بلاد اليونان ضد الحكم العثماني، اهل اليونان اللي عانوا من حكم الأتراك لمئات السنين عايزين يتحرروا من البطش والقمع في وقت كانت الدولة العثمانية بتعاني من ضعف داخلي أدى إلى عدم احكام سيطرتها على أملاكها في أوروبا. وأرسل السلطان العثماني محمود الثاني قوات تركية لقمع الثورة في أثينا فحاصرها […]

قراءة المزيد