الچنرال « يعقوب حنا ».. بين الحقيقة والأسطورة

هي شخصية دار حولها كثير من الجدل في تاريخ مصر المعاصر، يراه البعض خائنا متعاونا مع جيش أجنبي محتل ضد بني وطنه، ويراه البعض ثائرا وجد في التحالف مع الفرنسيين قوة يستعين بها لمحاربة ظلم العثمانيين كما فعل غيره.. وبين هذا وذاك يحاول التاريخ بالكاد ان يقف محايدا تاركا الحكم النهائي للقاري.. تدوينة اليوم عن […]

قراءة المزيد

الجنرال «مينو».. المسمار الأخير في «نعش» الحملة!

لو كان فشل نابليون في الاستيلاء على عكا هو أحد أهم أسباب فشل الحملة على مصر (طالع هنا)، فتولي الجنرال مينو السلطة خلفا لكليبر بعد اغتياله قضى على أمل قيادتها حتى في الخروج بصورة مشرفةمن وادي النيل!.. تعالوا النهاردا نشوف ازاي كانت قيادة الجنرال مينو للحملة في ايامها الأخيرة، وازاي عجلت سياساته الفاشلة بخروجها من مصر.. خليكو […]

قراءة المزيد

أشهر الخونة في تاريخ مصر: مراد بك

“كان يغلب على طبع مراد الخوف والجبن مع التهور والطيش والتورط في الإقدام مع عدم الشجاعة.. وكان من أعظم الأسباب في خراب الأقاليم المصرية..”، الكلمات دي كانت توصيف من الجبرتي لواحد من اعضاء سلسلة (أشهر الخونة في التاريخ المصري) اللي بدأناها من فترة ونستكملها النهاردا.. مراد بك، واللي هانتكلم عنه النهاردا بشيء من التفصيل، خليكو […]

قراءة المزيد

نماذج مشرفة لمقاومة المحتل الفرنسي – الوجه البحري

ورد في مذكرة مسيو تاليران وزير خارجية فرنسا، اللي قدمها لحكومة الديركتوار في فرنسا اوائل عام 1798 بتوصي بإحتلال مصر وإقامة مستعمرة فرنسية هناك، ان المصريين شعب مسالم بيخضع لحكم القوة!.. لأنه خضع للرومان أكثر من 6 قرون، وللعرب من بعدهم قرابة الثلاث قرون، ولبطش المماليك و العثمانيين لأكثر من خمسة قرون، دون ثورة أو […]

قراءة المزيد

نابليون على أبواب الأسكندرية

بعد وقت قليل من الفجر، وقف الجنرال نابليون بونابرت على ربوة عالية بجوار عمود السواري على مقربة من مدينة الأسكندرية (العمود كان خارج الأسوار)، وبعينه المجردة كان يراقب المدينة ويرى مابداخلها.. وابتسم وقال لمن معه: “استعدوا!.. سندخل الأسكندرية قبل الظهر”!.. ياترى ايه اللي جاب الجيش الفرنسي يحاصر الأسكندرية؟.. وهل فعلا دخلوا اسكندرية قبل الظهر زي […]

قراءة المزيد

حجر رشيد.. من “صا الحجر” للمتحف البريطاني

في شمس شهر يوليو الحارة، وبالتحديد في 19 يوليو سنة 1799 كان الضابط الفرنسي بوشار بيراقب العساكر بتوعه وهما بيهدوا بعض الحوائط في حصن جوليان أو قلعة قايتباي رشيد (مش قلعة قايتباي الشهيرة اللي في اسكندرية) عشان كانوا بيعملوا تعديلات انشائية في جسم القلعة تستوعب اضافة بعض المدافع الفرنسية الجديدة، جاء عسكري للضابط بوشار وكان […]

قراءة المزيد

وآخرتها.. على «خازوق»؟؟

في يوم السبت 14 يونيو عام 1800م كان الجنرال كليبر قائد عام الجيش الفرنسي بمصر (أو “ساري عسكر” زي مابيسميه الجبرتي) بيتمشى في حديقة سراي الألفي بيه في الأزبكية، واللي كان اتخذها الجيش مقر للقيادة وسكن للقائد العام. وكان معاه المهندس المعماري بروتان اللي كان مشرف على اعمال الترميمات والتوسعة بالسراي. فاقترب منهم شاب في […]

قراءة المزيد