كيف حكم الفاطميون مصر؟

مصر الأسلامية
شارك التدوينة مع اصحابك بكل الحب..!
  • 3
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
    3
    Shares

في عام 972م وبعد ثلاثة اعوام من دخول القائد جوهر الصقلي مصر وتأسيسيه حاضرة جديدة، جاء مولاه المعز لدين الله الفاطمي من المهدية ناقلا معه رفات اجداده المدفونين وألفا وخمسمائة جمل محملة بالذهب والكنوز، في اشارة الى انه جاء واراد الأستقرار..! وتصادف دخوله على اهل مصر ليلا من ليالي بدايات شهر رمضان الكريم، فخرج اهالي المحروسة بترتيب من القائد جوهر لأستقبال الخليفة حاملي الفوانيس والمشاعل، فدخل عليهم ينثر الدنانير وسط قرع الطبول وصياح العامة.. فكانت ليلة لا ينساها اهل مصر واسهب في وصفها المؤرخون واضافوا لها الكثير من مخيلتهم.. كيف حكم الفاطميون مصر؟.. وكيف اسسوا دولة على اشلاء دولة اخرى؟.. دا موضوع تدوينتنا النهاردا.. خليكو معانا..

%d8%a7%d9%84%d9%81%d8%a7%d8%b7%d9%85%d9%8a%d9%88%d9%86-%d9%81%d9%8a-%d9%85%d8%b5%d8%b1

الفاطميون يفرضون مذهبهم الجديد

قال المعز للمصريين انه لم يأتي الى مصر رغبة في ملك او سلطان أو مال فلديه الكثير.. ولكن للجهاد واقامة الحق والعدل واعلاء السنة الشريفة ورد الحق المعتبر لآل البيت وحدهم ودون غيرهم، في اشارة منه الى طموحه الزائد بالخلافة وإمامة المسلمين.. وكما قلنا مسبقا (تابع هنا) لم يفرضوا التشيع على اهل مصر بالقوة، ولكنهم اتبعوا سياسة ظاهرها اللين ولكنها انتهت الى قصر المناصب الأدارية الجديدة على المتشيعين فقط حتى جراية طالبي العلم والدعاه. ولكن المصريين في غالبيتهم رفضوا التشيع رغم حبهم الشديد لآل البيت، وابتعدوا عن مناصب الحكومة وعاشوا في منأى عن النظام الفاطمي الجديد، فكان هذا أدعى الى نهايته قبل أن يبدأ!.. وكان دخول الأيوبيين للبلاد بعد قرنين من الزمان من تأسيس الدولة الجديدة ايذانا بانتهاءها وكأنها لم تكن!.. وفي 972م تأسس الجامع الأزهر كمعهد لأعداد الدعاه لنشر التشيع في ارجاء الدنيا وليس مصر فحسب، وشيئا فشيئا دخلت علوم الدنيا الى جانب علوم الدين في المسجد، ولكن دراسة العقيدة الشيعية ظلت حائلا بين اقبال المصريين على الجامعة الجديدة، ايضا تخبط الخلفاء في نقل صلوات الجمعه والعيدين منه غير مرة رغبة في مجد شخصي كان حائلا اخر دون ان يتبوأ الأزهر مكانته التي تبوأها بعد زوال دولة الفاطميين من مصر.

screenshot-160

“الدواوين” في العهد الفاطمي

واهتم الفاطميون بتنظيم الدواوين كثيرا، وكان لهم نظام اخر فيها يختلف عن سابقيهم، واهتموا بالبريد بين ولايات الدولة المترامية من ساحة البحر الأحمر لساحل المحيط الأطلسي. واستخدموا الحمام الزاجل في نقل المراسلات وكان وسيلة غير معهودة للمصريين أنذاك، كما طوروا نظم الشرطة والحسبة للسيطرة على الأمن الداخلي في البلاد، واهتموا بالقضاء وتعيين القضاة في كل الولايات، كان المعز ومن بعده العزيز يشرف على اعمال القضاء في القاهرة بنفسه فيسمع لشكاوي الناس الذين يلتقي بهم اسبوعيا في الرواق بقصره الكبير ويقضي بينهم بنفسه.. وصك الفاطميون المزيد من الدنانير تحمل شعاراتهم وبثوها في كل انحاء الولايات كنوع من فرض السيطرة.

Screenshot (172).jpg

الزراعة والتجارة في العهد الفاطمي

كذلك اهتم الفاطميون بالزراعة كمصدر كبير للدخل في مصر، فطوروا نظم الري وبنوا المزيد من الجسور كما اصلحوا المتهالك منها في ادنى الأرض (الدلتا)، كما اهتموا بحماية طرق القوافل التجارية وتطهيرها من الأعراب اللصوص وقطاع الطرق لأنعاش التجارة، اهتموا باعادة حفر وتطهير خليج امير المؤمنين الرابط بين النيل والبحر الأحمر لسهولة مرور السفن القادمة من البحر المتوسط، كما أنعشوا التجارة بالأسكندرية بتطهير ترعة الأسكندرية التي تربطها بنهر النيل لسهولة دخول المراكب من والى المدينة العريقة..

saudi-mecca-camel-caravan-of-pilgrims-to-mecca-about-1910

ازدياد النفوذ القبطي في العهد الفاطمي

كذلك شهد عصر الفاطميين ازدهار لغير المسلمين في الوظائف الكبيرة كالوزير ابن كلّس في عهد العزيز، وهو يهودي قدم من ارض العراق في عهد الأخشيد وشاع عنه الحكمة بين الناس حتى قال عنه كافور الأخشيد: “لولا انه يهوديا لوليته الوزارة”!.. ولكن التسامح الديني الذي اظهره الفاطميون تجاه غير المسلمين باطنه الكيد للسنَّة الذين رفضوا تبوء المناصب الحكومية في ظل القيادة الشيعية!.. اشتهر ايضا ابن نسطورس المسيحي من كبار رجال الدولة في عهد العزيز بالله، فكان ذلك مثار انتقاد للفاطميين ورجال الدولة بين العامة (للمزيد طالع هنا). شهد ايضا عهد العزيز بالله بناء واصلاح العديد من الكنائس في القاهرة وغيرها، وهو ايضا امر غير معهود منذ دخول عمرو بن العاص مصر قبل ثلاثمائة عام مضت، كما ازدهر فيه الحوار بين رجال الدين المسيحي والمسلمين بعد ان شهد العزيز بالله “معجزة” معروفة لدى رجال الدين المسيحي، وهو تحرك جزء من جبل المقطم على يد أحد الأقباط البسطاء كما يروي مؤرخي الكنيسة في كتبهم. كما اشتهر العديد من التجار الأقباط الذين طلب منهم الخلفاء العون في اوقات الشدة كما يروي الرحالة ناصر خسرو (للمزيد طالع هنا) كل هذا ادى الى ازدياد النفوذ القبطي في مصر بعد فترة طويلة من التهميش في المجتمع المصري.

181-1

حال الفاطميين خارج مصر

بحلول عام 980م وبعد اتمام استقرار النفوذ الفاطمي في مصر، نظر الفاطميون نحو الشام كخطوة تالية لكسب المزيد من الأرض في مشوارهم الطويل للقضاء على الخلافة السنَّية العباسية في بغداد وجمع شمل المسلمين تحت خلافتهم وحدهم، فاصطدموا بالقرامطة وكانوا يبحثون في توسيع نفوذهم على حساب العباسيين ايضا، فكان اللقاء بينهم صراعا على السلطة ولكن قوة الفاطميين كانت اكبر واكثر استعدادا فبعد صراع الفاطميين مع ابن فلاح أتم لهم انتزاع دمشق فمنحتهم السيادة على الشام والحجاز (مكة والمدينة) ولتقترب أكثر من النفوذ العباسي، وصار الدعاء باسم الخليفة الفاطمي في الحرمين الشريفين، والأذان ينطلق من مسجد الرسول صلى الله عليه وسلم بالمدينة المنورة يحمل عبارة “حي على خير العمل”، كما انتشر الدعاة الشيعة ينشرون الفكر الأسماعيلي بين اهل الحجاز لأول مرة دون مقاومة أو اقتتال. ولأن اهل الشام كانوا صعب المرأس ولم يقبلوا بالحكم الفاطمي بسهولة، كما ان الدولة الحمدانية كانت ولا تزال لها السيطرة في حلب والموصل، فقد اشار الوزير ابن كلس على خليفته العزيز بالله أن يسالم الحمدانيين ماسالموه وان يرضى منهم بالخطبة وكفى!.. لتكون دولتهم حائلا بينه وبين الروم، فسمع العزيز بالله بنصيحة وزيره واستتب الأمر له حتى استولى الحاكم بأمر الله على حلب وازال دولة بني حمدان للأبد وبدأ فاصل جديد من الصراع الفاطمي البيزنطي.

Screenshot (177).jpg

فيما بعد نوالي الحديث عن المزيد من تاريخ الفاطميين في مصر ونتعرف على المزيد من شخصيات الخلفاء والوزراء.. فتابعونا

مراجع:


شارك التدوينة مع اصحابك بكل الحب..!
  • 3
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
    3
    Shares
  •  
    3
    Shares
  • 3
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

1 thought on “كيف حكم الفاطميون مصر؟

شاركنا برأيك فيما قرأت!..