سياسة وانجازات نابليون في القاهرة

عصر النهضة المصري
شارك التدوينة مع اصحابك بكل الحب..!
  • 15
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
    15
    Shares

كانت من اغرب المشاهد اللي شهدها مشايخ واعيان مصر بعد لقاءهم بالجنرال نابليون بونابرت هو نطقه باللغة العربية للشهادتين (أشهد ألا إله إلا الله، وأن محمداً رسول الله) أمامهم، وارتداؤه جلباب بلدي وعمامه على رأسه ومشاركته للمصريين صلاة الجمعة في الأزهر واشتراكه في حلقات الذكر للطرق الصوفية.. فهل خالت على المصريين هذه (الحركات النابليونية)؟؟.. وايه كان رد فعل المشايخ والعلماء؟.. دا موضوع تدوينة اليوم.. خليكو معانا..

دخل نابليون مدينة القاهرة يوم 24 يوليو 1798م تحوطه قواته من كل جانب، وفي عزمه توطيد احتلاله للبلاد بإظهار الود للمصريين وبإقامة علاقة صداقة مع الدولة العثمانية، وباحترام عقائد أهالي البلاد والمحافظة على تقاليدهم وعاداتهم؛ حتى يتمكن من إنشاء القاعدة العسكرية، وتحويل مصر إلى مستعمرة قوية يمكنه منها توجيه ضربات قوية إلى الإمبراطورية البريطانية. وبعد دخوله القاهرة اتخذ منزل محمد بك الألفي مقر له، وفي 25 يوليو 1798م أنشأ نابليون «ديوان القاهرة» وهو أول صورة معروفة للحياة النيابية في مصر طبقا لنظرية العقد الأجتماعي بتاعت جان جاك روسو واللي بتنص على اشراك العامة في السلطة وحكم البلاد، واتخذ له مقر ببيت قائد اغا بالأزبكية. ويتكون الديوان من تسعة من كبار المشايخ والعلماء لحكم مدينة القاهرة، وتعيين رؤساء الموظفين، لكن في الحقيقة هذا الديوان مكانش له أي سلطة في أي أمر من الأمور! بل كانت سلطة استشارية ومقيدة بتعهد الأعضاء بعدم القيام بأي عمل ضد مصلحة جيش الأحتلال الفرنسي، فكان الغرض منه الخضوع للاحتلال والعمل تحت رقابة وأعين السلطات الفرنسية.

Le-Général-Bonaparte-au-Caire-By-Jean-Léon-Gérôme-1867-1868-Hearst-Memorial-Castle-San-Simeon-680x330

ومن القاهرة أصدر نابليون أوامره بأن تدار أمور مصر عن طريق دواوين عربية (دواوين الأقاليم) تابعة لسيطرته. ودا غير (الديوان العام) واللي جعل اختصاصه لمراقبة ديوان القاهرة ودواوين الأقاليم، وتعديل النظام التشريعي (القوانين) والنظام القضائي المعمول به في مصر، واقرار النظام الضريبي المعمول به لجمع المال للإنفاق على الحملة. واصدر تعليمات لمنع جنوده من السلب والنهب وحماية حقوق الملكية الخاصة والعامة، لكنه استمر في تحصيل الضرائب التي فرضها المماليك على أهل البلاد ودا كان لتمويل جيشه ودفع مرتباتهم، وجلس مع الزعماء المحليين وأقر باحترامه للشعائر الإسلامية والقوانين المستمدة من الشريعة الأسلامية، وأبدى إعجابه بالفن الإسلامي، وشهد أمامهم ألا إله إلا الله ، وطلب مساعدة المسلمين له ليعم الرخاء والازدهار مصر!.. وعقد اجتماعا مع علماء الحملة لوضع الخطط للقضاء على الطاعون وإدخال صناعات جديدة في مصر وتطوير نظم التعليم وتحسين القوانين المعمول بها، وإنشاء خدمات بريدية ونظام مواصلات، وإصلاح الترع وضبط الري وربط النيل بالبحر الأحمر.

350px-Napoleon-Bonaparte-$281769-1821$29-Celebrating-The-Birthday-Of-The-Prophet-Mohammed-During-His-Campaign-On-Egypt-(1798-1801)

وماننساش رغم كل دا ان جيش نابليون لاقى مواجهة شديدة في كل مكان وعداء صريح من الشعب المصري، وأن البعثة العلمية التي رافقت الجيش، رغم عظمة الدور الذي بتقوم به، عجزت في كتير من المواضع عن آداء رسالة تنويرية في وادي النيل الغارق في ظلام القرون الوسطى. ورغم أن البحوث اللي قام بها العلماء الفرنسيين كانت في المقام الأول للأهداف العسكرية والسياسية للجيش الفرنسي، لكنها أفادت كتير الحياة الثقافية في مصر وحركت الركود والتأخر الاجتماعي السياسي في البلاد من جراء فترة الحكم العثمانية أكثر من 3 قرون من الزمان. وبدأ الفرنسيون بطبع المنشورات والأوامر بالعربية وهم على سفنهم في (أبوقير).

وأمر نابليون باصدار جريدة ناطقة بلسان الجيش الفرنسي بعنوان “بريد مصر” Courrier de l’Égypte في 29 أغسطس وكانت تصدر كل خمسة أيام، وصدر منها 116 عددا، وكمان جريدة “العشارى المصرية” La Décade égyptienne، وكانت تصدر كل عشرة أيام (لم يصدر منها سوى ثلاثة أعداد). وهي لسان حال البعثة العلمية المرافقة للجيش الفرنسي. وكان قراء هاتين الجريدتين باللسان الفرنسي أساسا من الفرنسيين المرافقين للحملة العسكرية، والدوائر الحاكمة في باريس. كمان صدرت في القاهرة جرايد ناطقة باللغة العربية، وهي جريدة “الحوادث اليومية” زي ماقال الجبرتي ولكنها لم تعمر طويلا، وكان الهدف الرئيسي لنشرها توصيل الأوامر والتعلميات العسكرية للمصريين.

كما تم انشاء المجمع العلمي المصري (للمزيد طالع هنا) ومدرستين لتعليم أبناء الفرنسيين المولودين في مصر على مناهج الدراسة الفرنسية وانشأوا مسرحا للتمثيل (المسرح الكوميدي الفرنسي)، ومركزا للطب والصيدلة ومستشفى من 500 سرير وخدمة الكرانتينا (الحجر الصحي) ومعمل كيميائي ومرصدا فلكي ومعرض للرسم وحديقة للحيوانات ومتحف للتاريخ الطبيعي وسلاح الهندسة وورشات لانتاج المواد الاستهلاكية والصناعات والمعامل والطواحين… وهلم جرا. وكانت من اهم انجازات المعهد العلمي المصري مجلد كبير من 24 جزء بعنوان وصف مصر Description de L’Egypte واكتشاف حجر رشيد واللي مهد لوضع أسس علم المصريات ففتحوا بذلك أمام أوربا أبواب حضارة مصر القديمة بشكل علمي وكان دا طبعا من اهم نتائج الحملة على مصر (للمزيد طالع هنا).

5bb7e8c3c4d4bf2d9af26e6648ac6e47.jpg

غير أن رجال الدين وأعيان المجتمع المصري واجهوا الغزاة الفرنسيين بعداء صارخ ولم ينصاعوا لهم. رغم ادعاءات نابليون لأعتناقه الأسلام ولبسه للعمامة والجلباب واشتراكه في اداء صلوات الجمع مع المصريين، كمان الغالبية العظمى من رجالات الأزهر العقلاء والفضلاء والعلماء اللي وعدهم نابليون بتقلد المناصب السامية وادارة امور البلاد، فضلا عن الاستمتاع بالخيرات، كلهم قاطعوا قيادة الحملة الفرنسية، وأثاروا حفيظة الأهالي ضد المتدخلين. فنشأ الشعور القومي لدى المصريين. في حين تأثر البعض منهم بمظاهر الحضارة عن الفرنسيين، مثلا بيحكي الجبرتي انه لما تعين كاتب في ديوان القاهرة اختلط بالعلماء الفرنسيين، وحدث نوع من الانقلاب الفكري في تصوراته عن مستويات العلوم والتكنولوجيا في أوربا. وزار غرفة المطالعة في المكتبة وقال انها تستحق كل الاعجاب، فكان يطلع على الكتب النادرة وحضر اجراء بعض التجارب في المعامل العلمية واللي وصف نتايجها انها: «عصية الفهم وعسيرة المنال لعقول مثل عقولنا». وتأثر بالقضاء الفرنسي المرتكز على مبادئ العقل وقال انه يجب دمجه مع القضاء الخاضع لأحكام الدين والشريعة للإرتقاء بالنظام القضائي في مصر.

نابليون مع العلماء بالمجمع العلمي

ولكن تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن.. الفرنسية!.. ففي خليج (ابوقير) قرب الأسكندرية وفي أول اغسطس 1798م كانت سفن الأسطول الفرنسي على موعد مع كارثة مهدت لبداية نهاية الوجود الفرنسي في مصر.. ودا موضوع التدوينة اللي جاية ان شاء الله.. فتابعونا

مراجع:

  • عبد الرحمن الرافعي، تاريخ الحركة القومية وتطور نظام الحكم في مصر ج1، دار المعارف 1987
  • عبد الرحمن الجبرتي، عجائب الآثار في التراجم والأخبار ج1-2 ، دار الكتب المصرية 1998

شارك التدوينة مع اصحابك بكل الحب..!
  • 15
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
    15
    Shares
  •  
    15
    Shares
  • 15
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

1 thought on “سياسة وانجازات نابليون في القاهرة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *