«دواوين نابليون».. وبداية الحياة النيابية في مصر

عصر النهضة المصري
شارك التدوينة مع اصحابك بكل الحب..!
  • 30
  • 1
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
    31
    Shares

دخل نابليون القاهرة يوم 24 يوليو 1798م وسط قواده وجنوده بعد ما خرج كتير من اهلها خوفا وهلعا من الفرنسيين، واختار دار محمد الألفي بك مقر للقيادة العامة، وعلى الفور طلب استدعاء الأعيان والمشايخ والوجاقلية (كبار القوم) عشان يطمنهم ويطلب منهم تكوين الديوان.. مصريين في الديوان يا نابليون؟.. عايز منهم ايه؟.. تعالوا النهاردا نتكلم عن تكوين الديوان واختصاصاته وازاي اثر في تكوين الحياة النيابية في مصر بعد كدا.. خليكو معانا..

napoleon1er

الوظيفة الأساسية للديوان

وكانت مهمة الديوان هو (حكم مدينة القاهرة) يعني نظام الحاكم الأوحد اللي عرفته مصر قديم الأزل تم تغييره بعمل (لجنة) من الأعيان تحكم البلدة بأمر يكون شورى بينها، ويكون للديوان الحق في تعيين اتنين من الأغوات (رؤساء الجند) للشرطة لحفظ الأمن في البلدة، وتعيين 3 لمراقبة الأسواق والتموين بالبلدة (وظيفة المحتسب القديمة) وكمان تعيين 3 مهمتهم مراقبة دفن الموتى واعطاء التصاريح اللازمة لذلك على ان يكون الدفن في مكان يبعد فرسخين على الأقل من ضواحي القاهرة. وتعتمد قرارات الديوان من الجنرال برتييه (رئيس اركان حرب الحملة) والجنرال ديبوي (الحاكم العسكري) قبل سريانها ولا تعتبر سارية الا بعد اعتمادها منهما معا..!

ودا اللي كان عايزه نابليون!.. انه يظهر بشكل ديمقراطي (غير مألوف بالمناسبة في مصر) لكنه في الحقيقة يخضع الحكومة للسلطة الفرنسية وشوية بشوية يضمن ولاءها، وطلب من المشايخ انتخاب 9 منهم للديوان فاختاروا:

  • الشيخ عبد الله الشرقاوي
  • الشيخ خليل البكري
  • الشيخ مصطفى الصاوي
  • الشيخ سليمان الفيومي
  • الشيخ محمد المهدي
  • الشيخ موسى الشرسي
  • الشيخ مصطفى الدمنهوري
  • الشيخ أحمد العريشي
  • الشيخ يوسف الشبراخيتي
  • الشيخ محمد الدواخلي

وجميعهم من علماء الأزهر المعروفين بين الناس وكان الأمراء المماليك قبل كدا بيحترموهم ويكبروا بمقامهم بين الناس، حاول نابليون انه يضم للمجلس الشيخ عمر مكرم والشيخ السادات والشيخ محمد الأمير لمكانتهم العالية بين الناس لكن  التلاتة كانوا سابوا مصر كلها وطلعوا على يافا بعد معركة امبابة، وبعد اختيارهم صدق الجنرالات برتييه وديبويه ونابليون على انتخابهم فكانت الطريقة اشبة بطريقة الأنتخاب ذات الدرجتين ودا برضه كان اسلوب مش معهود في مصر!

0feea76d1103748739f584e098a3e523

وكتب نابليون في منشور الديوان انه يجتمع يوميا من الظهر وحتى المغرب بكامل اعضاؤه، وان «يداوم ثلاثه منهم حتى اليوم التالي ويداوم غيرهم بعد ذلك وهكذا.. » بغرض مقابلة حالات الطوارئ واتخاذ قرارات سريعة بشأنها، واختار له مقر دائم ببيب قائد أغا بالرويعي، وأن يتم حراسة الديوان عن طريق حرس فرنسي وانكشاري (تركي) عشان مايتقالش انه طرد الأتراك من البلدة. وكانت اول مهمة الديوان ينظر فيها هو تشكيل لجنة لأعادة الأمن والنظام في البلدة وطمأنة المواطنين ومخاطبة من اراد الهجرة منهم ليعدل عن قراره وكمان إحصاء وتقدير ممتلكات المماليك الهاربين من المدينة بعد هزيمتهم ومصادرتها لصالح الحملة، وكذا فحص شكاوي من صودرت املاكه والنظر فيها.

Le Général-Bonaparte au Caire

صلاحيات محدودة.. للديوان!

وفي نفس الوقت احتفظ نابليون لنفسه بحق تعيين كبار الموظفين دون الرجوع للديوان، زي مثلا ادارة الشئون المالية (اشبة بمنصب وزير المالية الحالي) فأسندها للمسيو بوسليج، ومستحفظان القاهرة (مدير الأمن) فأسندها لبرتليميو الرومي (فرط الرمان) وقسم القاهرة وبولاق ومصر القديمة لعشرة أحياء (غير التقسيم الأداري اللي كان معمول به) واسندهم لقومندانات فرنسية، وكل اللي تم دا دون الرجوع للديوان!..

Napoleon on Board the Bellerophon exhibited 1880 by Sir William Quiller Orchardson 1832-1910

وطلب نابليون من حكام الأقاليم (الفرنسيين طبعا) تعميم التجربة دي في كل اقليم، يعني تأليف ديوان مماثل لحكم الأقليم واختيار اعضاؤه من اعيان البلدة المشهود لهم بالسيرة الحسنة بين الناس، وقام كمان بتأليف ديوان تاني وأطلق عليه اسم (الديوان العام) يختار فيه مندوبين من كل اقليم في مصر (القاهرة والإسكندرية ورشيد ودمياط والبحيرة والغربية والمنصورة والشرقية والمنوفية والقليوبية والجيزة واطفيح وبني سويف والفيوم والمنيا وأسيوط وجرجا وأسوان) واختار من كل اقليم 3 من المشايخ و3 من التجار و3 من الأهالي (الأعيان وشيوخ العربان) على ان يكون منهم مندوب من الأقباط (لأول مرة الأقباط يكون لهم تمثيل نيابي رسمي في تاريخ مصر)، وكان غرضه تقديم العون والمشورة للحملة في الأمور الداخلية لحكم البلاد، وكان أول تكليف للديوان العام هو:

  • اختيار نظام أصلح لتأليف دواواين الأقاليم، وتحديد مرتبات اعضاؤه.
  • اختيار نظام لوضعه للقانون المدني والجنائي الساري في مصر.
  • اختيار نظام للعمل به يكفل لضبط المواريث واثبات عقود الزواج والطلاق الهبات والرق وخلافه.
  • ادخال اصلاحات كافية على نظام اثبات الملكية العقارية وحصرها وتسجيلها، وكذلك فرض الضرائب.

وطبعا تحت اشراف لجنة مكونة من العالم مونچ وپرتيوليه (من المجمع العلمي) وكان اي قرار لا يسري الا باعتمادهما وتصديق القائد العام نفسه.

نابليون مع العلماء بالمجمع العلمي

دواوين الأقاليم

وبالفعل تم تأليف دواوين لحكم الأقاليم بمعرفة اعضاء الديوان العام، وكذلك تم اقرار النظام المعمول به في المحاكم والتقاضي مع اعتماد رسوم مالية جديدة، وان يكون تعيين القضاة في كل بلدة عن طريق ديوان كل اقليم. بالنسبة للمواريث والأحوال الشخصية تم اعتماء الشريعة الأسلامية (رغم اعتراض العلماء الفرنسيين على مواريث المسلمين) لكن تدخل نابليون وأقر احكام الشريعة الأسلامية لأنه عارف جيدا قدرها بين المسلمين، فتجنب انه يغضبهم في المسألة دي. كمان تم الأتفاق على تقدير الضرائب على انواع المباني (الوكالات والحمامات والدكاكين والمخازن والأحواش والبيوت بانواعها والمقاهي وخلافه) وكانت تتراوح بين 2 ريال لكل دكان و8 ريال لكل بيت و18 ريال لكل وكالة او حمام، يتم تحصيلها طبعا لحساب الجيش الفرنسي.

Leon_Cogniet_-_L_Expedition_D_Egypte_Sous_Les_Ordres_De_Bonaparte

جدير بالذكر انه الجبرتي بيحكي عن اختيار رئيس الديوان العام بيقول:

«قال الترجمان، نريد منكم يا مشايخ ان تختاروا شخصا منكم يكون كبيرا ورئيسا عليكم ممتثلين لأمره واشارته فقال بعض الحاضرين الشيخ الشرقاوي فقال نو..نو.. وانما يكون ذلك بالقرعة، فعملوا قرعة بالورق فطلع اكثرها للشيخ الشرقاوي فقالوا حينئذ يكون الشيخ الشرقاوي هو الرئيس، فلما أتم هذا الأمر حتى زالت شمس اليوم فأذنوا لهم بالذهاب.. »

فادخل الفرنسيين اسلوب الأقتراع السري اللي مكانتش المشايخ فاهماه، وقام الترجمان (وكان أحد المستشرقين الفرنسيين) بتعليمهم اسلوب التصويت في اوراق وتجميعها وفحصها لمعرفة اكثرها عددا، وقد نقل الجبرتي الجلسة بحذافريها حتى كلمة (نو.. نو..) وهذا دليل على دقته في الوصف والرواية ولا شك.

نابليون وأزهريون.jpg

ديوان بشكل صوري!..

وطبعا ولأن الديوان كان صوريا وليس واقعيا، فقد أمر نابليون بفضه يوم 20 أكتوبر (يعني بعد حوالي 3 شهور من تكوينه) عقابا لأهل القاهرة على ثورتهم ضد جيشه!.. وطبعا ماقدروش اعضاء الديوان انهم يخفضوا فداحة الضرائب اللي فرضها عليهم نابليون، وأمر بتكوينه مرة تانية وبشكل تاني.. وفي عهد الجنرال كليبر ومينو من بعده مكانش للديوان ولا لأعضاؤه المكانة اللي كانت له ايام نابليون، لدرجة ان كليبر ومينو كانوا بيرفضوا مقابلة اعضاؤه احيانا (في الوقت اللي بيشتد فيه الغضب على الناس ايام الثورات).

Pierre-Narcisse_Guérin_Napoleon_Pardoning_the_Rebels_at_Cairo

كان الديوان صوريا فعلا ولكنه فتح عيون المصريين على شيء مهم جدا من حقوقهم التي سلبها المماليك والعثمانيين على مدى قرون طويلة.. حق تقرير مصيرهم، وان يكون لهم كلمة وصوت مسموع في الحكم (وإن كان صوريا).. ودا اللي تبلور على مدى سنين الحملة والسنين التالية لها والمتمثل في الثورة في وجه الفرنسيين ومن بعدهم المماليك والوالي العثماني أكثر من مرة، والأمر بتولية محمد علي باشا أول والي على مصر مختار من الشعب وأعيانه لأول مرة في التاريخ، ودا ان شاء الله هايكون موضوع لتدوينات عديدة قادمة.. فتابعونا.

محمد علي باشا

بيقول مسيو ريبو Reybaud عن تقبل المصريين للحكم الفرنسي:

«كانت هناك ثمة عقبات وطنية ودينية تحول دون ثقة المصريين بحكامهم الجدد (يقصد الفرنسيين)، فقد كان من الصعب ان توجد امه تبلغ من السذاجة مبلغا ان تنتظر الخير من جيش يركب متن البحار ويستهدف الأخطار ليدافع عن مصلحتها ويحارب اعداءها (يقصد المماليك). كما لا يمكن ان تؤثر المنشورات والكلمات الفخمة في تغيير حال الشعب النفسية والمعنوية، ولذلك كانت مصر السفلى (الوجه البحري) رغم الاحتلال والهزيمة غير خاضع وغير مستسلم، وكثيرا ماتمردت قرى مر بها الجيش الفرنسي لمجرد انه رفع العلم.. » – (ريبو، التاريخ العلمي والحربي للحملة الفرنسية على مصر ج3)

مراجع:

  • عبد الرحمن الرافعي، تاريخ الحركة القومية وتطور نظام الحكم في مصر ج1، دار المعارف 1987م

شارك التدوينة مع اصحابك بكل الحب..!
  • 30
  • 1
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
    31
    Shares
  •  
    31
    Shares
  • 30
  • 1
  •  
  •  
  •  
  •  

3 thoughts on “«دواوين نابليون».. وبداية الحياة النيابية في مصر

شاركنا برأيك فيما قرأت!..