الدولة الفاطمية.. خلافة جديدة تستولي على مصر

مصر الأسلامية
شارك التدوينة مع اصحابك بكل الحب..!
  • 19
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
    19
    Shares

تكلمنا قبل كدا عن عهود استقلال مصر عن سلطة الخلافة العباسية في بغداد، في عهد كان مصر فيها امارة قوية وان احتفظت بتبعية اسمية ومذهبية لبغداد ألا انها كانت منفصلة سياسيا واداريا وعسكريا. النهاردا هانتكلم عن فصل هام من فصول التاريخ المصري في العصر الأسلامي واللي كانت فيه مصر مركزا لنشر الدعوة الفاطمية الشيعية الأسماعيلية (أو العُبيدية كما يسميها بعض المؤرخين).. ازاي نشأت وازاي انتهت، دا موضوع تدوينة النهاردا وسلسلة تدوينات جاية ان شاء الله.. خليكو معانا..

القاهره-الفاطميه.jpg

من هم “الشيعة” وكيف نشأوا؟

بعد اغتيال الأمام علي بن أبي طالب (رضي الله عنه) ظهرت طائفة من اتباعه (أو شيعته، أو ناصريه) بالكوفة تنادي بحق أل البيت وحدهم في خلافه النبي سياسيا ودينيا دون غيرهم، في حين بايع نفر كثير من الصحابة معاوية بالخلافه في الشام، وحارب الأمويين شيعة علي بعد مقتل الأمام الحسين (رضي الله عنه) في ديسمبر عام 680م، فنادى كل الشيعة بإمامه ولده جعفر الصادق، وبعد جعفر الصادق جاء تسعة ائمة أخرهم الحسن العسكري أمن بهم الشيعة مايعرف بـ(الإثنا عشرية)، وانتشروا في فارس والعراق، في حين ظهر من يحصر الإمامة والحكم في اسماعيل بن جعفر الصادق ومن يليه من نسله فقط وصاروا يعرفون بـ(الإسماعيلية) وانتشروا في شمال العراق وشرق الشام واليمن. وجريا وراء السلطة والأمامة (الخلافة) انتشر الدعاة الأسماعيلية في الأماكن النائية (اليمن والمغرب) بوصفها أماكن بعيدة عن سلطة العباسيين وارضا خصبه لنشر الدعوة الأسماعيلية ونادى أبو عبد الله الشيعي بحقه في الأمامة بدعوى انتمائه للبيت الفاطمي (نسل علي بن أبي طالب وفاطمة الزهراء) وكان سابقا متولي الحسبة في بغداد ثم رحل لبلاد اليمن وفي احد مواسم الحج اتصل بأناس من قبيلة كتامة البربرية المغربية فناصروه وشجعوه على الرحيل الى بلادهم عام 900م، ونجح بمساعدة ومؤازرة جنودهم في القضاء على دولة الأغالبة في تونس والأنقضاض على ميراثها واراضيها في تونس والجزائر وجزر البحر صقلية ومالطة وكورسيكا والسيطرة بعض الأراضي في غرب ايطاليا وجنوب فرنسا. وبنى عاصمة جديدة لملكه وهي المهدية بالقرب من القيروان القديمة عاصمة الأغالبة.

الفاطميون ينقلون نشاطهم الى مصر

بعد أن نجح الفاطميين في تأسيس دولتهم الجديدة في المغرب بدأوا توجيه اهتماماتهم غربا لضرب الخلافة العباسية في بغداد ونشر دعوتهم في بقاع جديدة، فأرسلوا 3 حملات للأستيلاء على مصر نجح ولاة مصر العباسيون ومن بعدهم الأخشيد في صدها (للمزيد طالع هنا). وبعد وفاة الأمير أبو المسك كافور عام 968م انتابت البلاد حالة من الفوضى والتصارع على السلطة من امراء البيت الأخشيدي مع الموالين لبغداد، مما أدى الى انتهاز الفاطميون الفرصة لدخول مصر والأستيلاء على الأسكندرية دون مقاومة تذكر، وسار القائد جوهر الصقلي بأكثر من 100 ألف جندي نحو الفسطاط وعسكر بجنوده على بعد ميلين شمال غرب المدينة، وهناك لاقي جيشا هزيلا من العباسيين في يوليو 969م كان من السهل عليه انه يهزمه بسهوله ويدخل الفسطاط منتصرا فاتحا بعد أن كتب بالأمان لأهل الفسطاط وكل من لزم بيته ولم يعترض طريق الجيش الفاطمي، وأوعز لما أمر به الخليفة المعز لدين الله بنشر العدل والرحمة بين الناس، وبالفعل منع الجنود من اجتياح المدينة 3 ايام (كما جرى العرف في هذه الأيام) فرحب الناس بقدومه واستطاع السيطرة على مقاليد الأمور بنهاية العام نفسه.

الصقلي يبني “القاهرة”..

وفي مكان معسكر الجنود وعلى بعد ميل واحد شمال مدينة الفسطاط وكان مكانا خاليا الا من بستان قديم لكافور ودير قديم للنصارى قيل أن به بعضا من رفاة الحواريين والقديسين، بدأ القائد جوهر في بناء قصر كبير لمولاة الخليفة المعز لدين الله، وبناء مسجد جامع كبير وأسماه الجامع الأزهر (تيمنا بفاطمة الزهراء ابنه رسول الله صلى الله عليه وسلم)، ومن هنا بدأ انشاء مدينة جديدة لتكون مركز للدولة الجديدة، وأطلق القائد جوهر اسم (المنصورية) على المدينة الجديدة، ولكن بعد قدوم المعز في 972م تغير الأسم الى (القاهرة) تيمنا بالنصرة. ومنها تم اشتقاق الأسم في اللغات اللاتينية Cahere, Caire, Cairo وكانت المدينة الجديدة بمساحة حوالي 340 فدان مربعة الشكل بطول 1200م وعرض 1200م تقريبا، وتبدأ من الشمال بحدود السور الملاصق لجامع الحاكم (حاليا) وجنوبا من السور الملاصق لباب زويلة، وغربا يحدها النيل عند باب اللوق وغربا باب سعادة الملاصق لصحراء المماليك حاليا. وهناك بعض الروايات القديمة عن تأسيس القاهرة ونسبتها الى كوكب القاهر (المريخ) والغراب اللي وقف على حبال بأجراس ولكنها ليست من روايات مؤرخين معاصرين للفترة دي فأغلب الظن انها غير صحيحة.

تخطيط القاهرة في أول عهدها

بنى القائد جوهر قصرا فخما للمعز بمساحة نصف ميل مربع تقريبا في الموقع الحالي المجاور للمشهد الحسيني وجامع بيبرس الجاشنكير وسوق خان الخليلي، وأمامه قصرا أخر أصغر حجما بني على اطلال حديقة كافور القديمة (مكان قبة وبيمارستان ومسجد قلاوون) واتخذه كمقر للحكم واقامة الوزراء في حين اتخذه العزيز سكنا فيما بعد، وما بينها ساحة واسعة لأستعراض الجند عرفت بـ(بين القصرين)، ويصف المقريزي هذين القصرين في أكثر من مائتي صفحة من كتاب “الخطط”، فيتكلم عن اربعة الاف حجرة بالقصر الكبير، يحدهم سور عال موشى بالقصب والبلور، به بوابه من الحديد المطعم بالجواهر والمكسي بالذهب، تفتح على بهو واسع يضم كافة انواع الورود النادرة، ومقعد (استراحة) للخليفة بها عرش ذهبي ومكان للحجّاب والحرس وكانوا غالبا من الأروام (اليونانيين) والعبيد (السودانيين) يطل على البهو من خلف ستارة من خيوط ذهبية مطعمة بالزمرد وأعمدة من الرخام الأبيض. أما قاعة العرش الرئيسية والتي كان بها مجلس الخليفة فكانت عبارة عن ايوانا ضخما يعلوه قبة عظيمة بلا عمد في المنتصف ومبلطة ببلاطات الرخام الملون وفي الجوانب شبابيك بها شرائح من الزجاج الملون تضفي على القاعة نهارا مزيدا من الجمال والرونق، ويجلس فيه الخليفة ايام الخميس والجمعة. أما عن الرواق فكان يطالع فيه الخليفة دوما طلبات المتظلمين وطالبي الحاجات. وحول القصر خطط الجنود منازلهم على شكل حارات حملت اسماء القبائل المغربية التي شكلت فرق الجنود، كالجودرية والكتامة والديلم والبرقية وزويلة وخلافه.

Cairo in Fattimyed era.jpg

الشيعية الأسماعيلية.. دينا رسميا للدولة

وعلى الرغم من اقرار الفاطميين للعقيدة الشيعية الأسماعيلية دينا رسميا للبلاد، متمثلا في الأمر باضافة عبارة (حي على خير العمل) للأذان والدعاء في صلاة الجمعة: “اللهم صل علي محمَّد المصطفي، و علي عليٌ المرتضي، و علي فاطمة البتول، و علي الحسن و الحسين سبطي الرسول، الذين أذهب الله عنهم الرجس وطهرهم تطهيراً، و صل علي الأئمة الطاهرين آباء أمير المؤمنين المعز لدين الله..”. ألا انهم لم يجبروا احدا على اعتناق العقيدة الجديدة، واظهروا للناس الذين رفضوا التشيّع الكثير من الحلم.. ولكن من ناحية اخرى اشترطوا على اصحاب المناصب الرفيعة وعمال الدواوين ان يعتنقوا عقيدتهم شريطة الأستمرار في وظائفهم، فلما خرج العديد منهم لرفضهم التشيع استبدلوهم بالكثير من اهل الكتاب (النصارى واليهود) وبدأ عهد جديد من التسامح الديني لم يشهده النصارى من قبل!.. فكان للخليفة العزيز بالله ابن المعز لدين الله زوجة مسيحية، وكان اثنان من البطاركة بالكنيسة الملكانية (الروم الأرثوذوكس) من اخوتها، كما كان البابا افرايم بطريرك اليعاقبة (الأقباط الأرثوذوكس) من خيره اصدقائه واعضاء مجلسه الخاص. كما سمح الخليفة ببناء تجديد العديد من الكنائس وحراستها بالجند حتى لا يعاكسهم العامة الذين لايقبلون بذلك في ذلك الوقت (!!) كما كان احد وزراء العزيز يهوديا (ابن كلس) وأحد كبار رجال الدولة (ابن نسطورس) مسيحيا، وكان العامة ايضا لا يرتاحون لمثل هذه الأوضاع (للمزيد طالع هنا).

%d9%83%d9%8a%d9%81%d9%8a%d8%a9-%d9%86%d8%b4%d8%a3%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%af%d9%88%d9%84%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d9%81%d8%a7%d8%b7%d9%85%d9%8a%d8%a9

التعليم في العهد الفاطمي

أما بالنسبة للتعليم بالمساجد، فقد أوقفت الجراية (مال الوقف) على طلبة الفقة الشيعي دون غيرهم، واحتفل الفاطميون بأعياد لم يعهد المصريون الأحتفال بها كالمولد النبوي والأسراء والمعراج وليلة النصف من شعبان وعاشوراء، فقابلها المصريون بالإحتفال فيما بينهم بهجرة الرسول صلى الله عليه وسلم هو وصحبه (ثاني اثنين إذ هما في الغار) رضي الله عنه. وكانت الثقافة الأزهرية في بادئ الأمر محدودة، ولكنها كانت أول جامعه يعرفها المصريون لدراسة العلوم الدنيوية الطب والكيمياء وعلوم الطبيعة والفلك والفلسفة والمنطق والهندسة الى جانب العلوم الشرعية الفقة والتفسير على المذهب الشيعي. فقصده الطلاب المغاربة والفرس الى جانب المصريين. وكان تشجيع الخلفاء والأمراء بجزيل من الهدايا والجوائز للمتفوقين من الطلاب حافزا دايما على التفوق.

%d8%a7%d9%84%d8%b9%d9%8a%d8%af-%d9%81%d9%8a-%d8%a7%d9%84%d8%af%d9%88%d9%84%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d9%81%d8%a7%d8%b7%d9%85%d9%8a%d8%a9

الدعاية العباسية في مواجهة الأمويين في مصر

وقد قابل العباسيون في بغداد والأمويون في الأندلس نجاح الفاطميين في مصر بالكثير من الحرب الكلامية، فانتشر الدعاة السنّة في مصر يؤلبون العامة على الخليفة الجديد ويشككون في نسبه لآل البيت، فأظهر المعز سياسة الشدة المقترن باللين مع من يسأله عن ذلك فيما عرف في كتب المؤرخين بذهب المعز وسيفه (للمزيد طالع هنا) واستطاع هو وخلفائه ان يقضى على اية دعاية مضادة باطلاق شائعات مثيلة عن خلفاء العباسيين المشهورين كهارون الرشيد مثلا فوصفوه بانه انسان شهواني يقضي معظم وقته بين الجواري مع ان هذا غير ثابت صحته تاريخيا، ويحكون قصصا مثيلة عن خلفاء الأندلس، وهكذا استطاعوا ان يمضوا قرابة القرنين من الزمان في عهد سلمي يتسم بالرخاء ولايعرف الحرب ولا الشدة الا قليلا، وسنتكلم عن هذا بالتفصيل لاحقا فتابعونا..

مراجع:

  • جمال الدين الشيال – تاريخ مصر الإسلامية، دار المعارف، القاهرة 2007
  • ستانلي لين بول – سيرة القاهرة – الهيئة المصرية العامة للكتاب 1997
  • ويكيبيديا الموسوعة الحرة
  • المعرفة الموسوعة الحرة

شارك التدوينة مع اصحابك بكل الحب..!
  • 19
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
    19
    Shares
  •  
    19
    Shares
  • 19
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

1 thought on “الدولة الفاطمية.. خلافة جديدة تستولي على مصر

شاركنا برأيك عما قرأت!..