إمرأة على عرش مصر (3)

مصر الفرعونية
شارك التدوينة مع اصحابك بكل الحب..!
  • 3
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
    3
    Shares

نتابع مرة تانية اللي كنا بدأناه في تدوينات سابقة اننا نستعرض ملامح لأهم النساء اللي حكمت بصورة فعلية في التاريخ المصري القديم.. اقرا الدوينات القديمة من هنا.. ومن هنا

 وموضوعنا في التدوينة دي عن الملكة العظيمة حتشبسوت و اللي تستحق عن جدارة انها تكون اعظم ملوك مصر القديمة على الأطلاق، وتعتبر أعظم شاهد على دور المرآة المميز وقدرتها على الإدارة والحكم، برغم كثرة المعارضين لحكمها والرافضين لوجود إمرأة تحكم من على كرسي العرش، برغم كدا تمكنت الملكة حتشبسوت من إحكام قبضتها على الحكم لأكتر من عشرين عاماً، حافظت فيهم على حالة الرخاء والأستقرار، ولما كثرت عليها الضغوط من الكهنة وقادة الجيش تنازلت عن العرش من اجل مصلحة البلاد. وعشان كدا هانخليها في تدوينة مستقلة..

حكمت الملكة حتشبسوت أو (ماعت كا رع) يعني افضل النساء بفضل رع خلال فترة حكم الأسرة 18 واللي شهدت حكم ملوك عظام في التاريخ المصري القديم، والدها هو الملك تحوت-موس الأول واللي خاض معارك كتير جدا في بلاد النوبة جنوبا وشمال سوريا والعراق شمالا، وتوسعت معه رقعة امبراطورية مصر بصورة كبيرة، ولأنه ماكانش من السلالة الملكية وكان قائد للجيش فمكانش من حقة الحكم بصورة منفردة، فتزوج من الملكة (أحميس) وبذلك اصبح فرعونا لمصر.. انجب منها الملكة حتشبسوت، وله ابن غير شرعي من احد محظياته الأخرين وهو مايعرف بعد ذلك بتحوت-موس الثاني ملك مصر.

download

بوفاة الملكة (أحميس) لم يعد لزوجها تحوت-موس الأول ملكا وطالبه الكهنة بالتنازل عن العرش لأبنته حتشبسوت باعتبارها وريثة العرش الشرعية، وليس ابنه تحوت-موس الثاني باعتباره ابن غير شرعي. وبكدا حكمت حتشبسوت لفترة من الزمن رغم اعتراض البعض عليها الا ان شخصيتها كانت قوية لدرجة انها قدرت تسكت جميع المعترضين.. تميزت الملكة بذكاء باهر، وإلمام بفنون القتال زي مابيقول المؤرخ المبير مانيتون، باعتبار المهارات اللي زرعها فيها والدها من الصغر ومشاركتها له في الحكم في اواخر ايامه، بيقال كمان ان حتشبسوت خلعت ملابس النساء ولبست ملابس الرجال وفيه نقوش كتير بتصورها بدقن مستعارة دليل على تشبهها بالرجال في المواقف الرسمية. وبكدا اكدت على قدرتها في إدارة شئون البلاد والقيام بمهامها كفرعون لمصر على أكمل وجه، وطبعا من الممكن أنها تعتمد على قادة الجيوش في إدارة الحروب إذا عجزت هي عن ذلك.

أصر والدها تحوت-موس الأول على زواجها من ولده غير الشرعي عشان يضمن له الحكم، ولكنها، زي مابتقول بعض المصادر، دبرت لقتله بعد فترة، وبعد انفرادها بالحكم توجهت لسلسلة من الأصلاحات الداخلية، وبدأت في شق الترع والقنوات لزيادة الرقعة الزراعية، وأصلحت بعض ماتم هدمه من معابد قديمة، وسعت لأنعاش التجارة من خلال التبادل التجاري بين مصر والدول المحيطة. وشهد عصرها أشهر الرحلات التجارية وهي الرحلة التجارية إلى بلاد “بونت” (ساحل افريقيا الشرقي) واللي وردت قصتها بالتفصيل على جدران معبد الدير البحري مزينة بالنقوش والرسومات.

وبدأت الرحلة التي استغرقت عامين بتنظيف وتطهير قناة سيزوستريس واللي كانت بتصل النيل بالبحر الأحمر عند نهاية الدلتا، وتمشي فيها سفن الأسطول المحمل بالهدايا من مصر لملكة بلاد بونت. ولما وصل الأسطول هناك استقبلته زعيمة بلاد بونت واللي بتصورها النقوش سيدة بدينة جدا وكانت منبهرة بكم الهدايا اللي أرسلتها الملكة حتشبسوت، ورجعت السفن مرة أخرى إلى مصر محملة بخيرات البلاد البعيدة من أخشاب، وشجر البخور والأبنوس والصمغ بالإضافة للعاج والذهب والحيوانات كالقرود والفهود والطيور المختلفة التي حملت بها السفينة.

وكما أنعشت حتشبسوت التجارة أمرت بإعادة العمل في مناجم النحاس والملاكيت في شبه جزيرة سيناء والذهب في ساحل البحر الأحمر واللي كان توقف فيها العمل أثناء حكم الهكسوس.

لكن طبعا دوام الحال من المحال، فبعد حوالي 20 سنة من الرخاء و الأزدهار، شهدت البلاد حالة من الاضطرابات الداخلية والتهديدات الخارجية بالأضافة لأعتراض الكهنة على جلوس حتشبسوت على العرش ومطالبتهم لها دائما بالتنازل، وهنا تدخل والدها اللي ادعى ان الألة أمون ظهر له وطالبه بتولية ابنه العرش بدلا من حتشبسوت اللي اسرفت في الأصلاحات الداخلية (حسب اعتقاده) وتركت الجيش بلا اهتمام ولا رعاية ودا بيهدد موقف مصر بين جيرانها خاصة بعد استيلاء الكوشيين في شمال سوريا على بعض المدن التابعة للحكم المصري، وأمام الضغوط المستمرة فقبلت الزواج من ابن زوجها تحوت-موس الثالث بضغط من والدها، فأصبح بذلك ملكا على مصر معها ، وبعد توليه العرش عمل على محو اسمها من التاريخ وازالة كافة النقوش اللي بتحمل اسمها، ودا واضح في التخريب اللي ظهر في معبد الدير البحري لأعتقاده انها قتلت والده وحرمته من حقه في العرش لفترة طويلة.. وعلى الرغم من كدا نجح علماء الأثار في التعرف على الكثير من انجازات الملكة العظيمة.

معبد-حتشبسوت-ضمن-مجموعة-الدير-البحري-التي-تشمل-المعابد-والمقابر-الفرعونية-الواقعة-بالقرب-من-الأقصر.jpg

وعلشان تعالج حتشسوت الأمر بذكاء أظهرت من جانبها الود لتحوت-موس، وبالذات لما خرج في حملة عسكرية لقتال الكوشيين فهيا خافت لو رجع منتصر وثبت أقدامه فيقتلها علشان يحكم لوحده، فزوجته ابنتها (نفر-رورا) وبكدا تضمن له الحكم الى الأبد وعليه تغيرت معاملته لها..

من طرائف عهد حتشبسوت علاقتها بالمهندس المعماري وعالم الفلك (سنن-موت) واللي صمم وبنى لها معبد الدير البحري، وبنى مقبرته الخاصة في مكان قريب من مقبرتها الملكية اسفل المعبد، ووجد علماء الأثار ممر خاص بين المقبرتين ودا دليل على اعجاب الملكة العظيمة بالمهندس الخاص بها. المعبد نفسه تحفة معمارية وقيمة اثرية عظيمة، بيقع في باطن الجبل في البر الغربي في الأقصر. بيتكون من 3 أدوار: الدور الأول بيوضح طقوس صيد الطيور ونقل المسلات من اسوان للدلتا، وفي الطابق الثاني تفاصيل الرحلة لبلاد بونت والطابق الثالت فيه المعبد الجنائزي وفناء الأحتفالات. بيزوره كل عام ملايين السياح وهو شاهد على عظمة فن البناء في مصر القديمة.


شارك التدوينة مع اصحابك بكل الحب..!
  • 3
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
    3
    Shares
  •  
    3
    Shares
  • 3
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

5 thoughts on “إمرأة على عرش مصر (3)

شاركنا برأيك عما قرأت!..