أبو المسك كافور.. “العَبدُ والعَصَا مَعَهُ”

مصر الأسلامية
شارك التدوينة مع اصحابك بكل الحب..!
  • 9
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
    9
    Shares

اتكلمنا في التدوينة اللي فاتت عن بداية دولة الأخشيد في مصر، وازاي استطاع انه يستقل بالدولة من جديد وسط صعوبات ومتاعب من العباسيين والحمدانيين والفاطميين والبيزنطيين.. النهاردا بنكمل ازاي استطاع الأمير أبو المسك كافور اللي كان أصله عبد من الحبشة انه يتولى السلطة في مصر ويحافظ على اللي عمله الأخشيد ويحكم في استقلاليه لفترة مش قليلة.. لما بتيجي سيرة كافور في أي مجال بنفتكر الشاعر العربي المتنبي وقصيدة هجاءه لكافور الشهيرة، النهاردا هانسلط الضوء على المزيد من حقبة مهملة في التاريخ المصري ونقول مابها من حقائق ونصحح كتير من المفاهيم.. خليكو معانا..

20060514-063512

بعد وفاة “الأخشيد” عام 946م، كان قد أوصى بالولاية من بعده لأبنه ابو القاسم أنوجور وعهد بالوصاية لمملوكه أبو المسك كافور، فكان هو الحاكم الفعلي لمصر. وكافور كان عبد حبشي اشتراه الأمير محمد بن طغج تقريبا عام 923م، وبيحكي الشعراء المعاصرين للفترة دي انه كان اسود شديد السواد بالإضافة الى دمامة وجهه، فكان غليظ الشفتين مشقوق الشفة السفلى، وتقريبا كان فيه عيب خَلقِي في اقدامه فمكانش سريع الحركة، وكان خصيّ (مستأصل الخصيتين على عادة عبيد القصور في الزمن دا) ولكن اللي دفع الاخشيد في تولية الوصاية لمملوكه بدلا من أحد اخوته انه أولا خاف منهم ومن اطماعهم في السلطة من بعده، كمان لثقته الزايدة وحبه لمملوكه وتأكده من اخلاصه له بعد وفاته. بدأ كافور حياته عبد لدى احد تجار الزيوت وكان سيدا قاسيا وبعدين اشتراه أحد الكتّاب المقربين من الأمير محمد بن طغج فعرف كافور القراءة والكتابة وبعد فترة أنتقل الى سيد جديد وهو الأمير محمد بن طغج شخصيا واللي اعجب بثقافته و ذكائه فعينه مشرف على تعليم ابنائه ومن هنا بدأ كافور يدخل في دهاليز السلطة والأمارة، وصار له مكانه بين الأعيان لقربه من الأمير، وكان شديد الولاء لسيده شديد التفاني في خدمته باخلاص ممدا دفع الأمير محمد بن طغج الى تحريره من الرق وتعيينه قائد في الجيش وارساله الى الشام للقتال عام 945م وهناك زادت قوة ونفوذ كافور وعرفه القادة أكثر عن قرب، وزادت من خبرته السياسية بالذات بعد نجاح حملات ضم الحجاز وتوليه أمر المراسلات مع الخليفة العباسي في بغداد نيابة عن الأمير.

sonni-ali-1

%d9%83%d8%a7%d9%81%d9%88%d8%b1-%d8%a7%d9%84%d8%a7%d8%ae%d8%b4%d9%8a%d8%af%d9%89

كان كافور بعد توليه الوصاية على الأمير أبو القاسم أنوجور هو الحاكم الفعلي لمصر، واستطاع من اول اجتماع مع الأمراء وقادة الجيش وبحضور القضاة والشهود فرض قوته وسطوته عليهم جميعا ونجح في انتزاع اعترافهم بسلطته ووصايته على الأمير وتمكينه من كافة الصلاحيات المترتبة على ذلك. كمان وافق الخليفة العباسي بعدما استمال كافور معز الدولة البويهي وزير الخليفة العباسي بالكثير من الهدايا وطلب منه كافور تولية اخيه العرش مع الأمير انوجور تحت وصايته!.. وتقريبا حصر ابو المسك كافور وجود الأمير داخل القصر فقط ولم يتح له فرصة للظهور السياسي او التجول بين الناس واحتفظ لنفسه بكل السلطة وطبعا كان التصديق الأخير من الأمير الصغير على كافة قرارات كافور أمر مفروغ منه، فازداد نفوذه بين العامة قبل الأمراء وقواد الجيش. وبعدما بلغ الأمير أنوجور سن الرشد كان غاضب من تقلص صلاحياته على حساب كافور وفكر في التمرد عليه وسجنه، وشجعه بعض الأمراء على كدا لكن والدته تدخلت وحذرته من معاداة كافور لأن سلطته وقوته مازالت أكبر، وفي نفس الوقت راسلت كافور وأعلمته ان الأمير أنوجور غاضب وينوي الرحيل خارج مصر قاصدا بلاد الشام، فجاء كافور للأمير في قصره وصالحه في خطوة سياسية هامة بيحافظ بيها كافور على ما اكتسبه من مكانة وسلطة لغاية وفاة الأمير في نهاية عام 960م.

فرسان الأعراب (العربان)

وسريعا قام كافور بتولية أخوه الأمير علي بن محمد بن طغج حاكما على مصر و الشام والحجاز تحت وصايته وانتزع له الموافقة من بغداد وظل يدير الأمر فعليا من خلفه حتى وفاته عام 966م، فراسل الخليفة العباسي طالبا منه تعيينه واليا على مصر فوافق الخليفة وخلع عليه هدايا طاف بها كافور في انحاء الفسطاط اياما فقبل الناس به واليا عليهم ولأول مرة حكم البلاد بنفسه دون امراء البيت الأخشيدي.

وتميز عصره بالسلم نوعا ما عن العصور السابقه فتهيأت له فرصه الأهتمام بالعلم والأدب، كان قصره ملتقى لكافة الفقهاء واللي نجح كافور في التوفيق بين اراءهم الفقهية وازالة النزاع الفكري بينهم لأول مرة في تاريخ مصر، كمان الأدباء والشعراء واللي اغدق عليهم بالمنح فكان قصره ملتقى كل ادباء الشرق في الوقت دا، فجاء لمصر الشاعر العربي الشهير المتنبي ومدح كافور بقصيده كبيرة ولما لم يجد ما انتظره من تقريب او منح فخرج قاصدا الشام وارتجل قصيدته الشهيرة في هجاء كافور، نذكر منها..

صَارَ الخَصِــيّ إمَـــامَ الآبِقِينَ بِهَا

فالحُــرّ مُسْتَعْبــَدٌ وَالعَبْــدُ مَعْبُودُ

لا تَشْتَرِ العَبْــــدَ إلاّ وَالعَــصَا مَعَهُ

إنّ العَـبيدَ لأنْجَــــــــــاسٌ مَنَاكِيدُ

مَنْ عَلّمَ الأسْوَدَ المَخصِيّ مكرُمَةً

أقَوْمُهُ البـِيضُ أمْ آبَـــــاؤهُ الصِّيدُ

أمْ أُذْنــُهُ في يـَــدِ النّخّاسِ دامِيَةً

أمْ قَدْرُهُ وَهْـوَ بالفِلْـــــسَينِ مَرْدودُ

أوْلى اللّئَــامِ كُوَيْفِيرٌ بمَعْـــــــذِرَةٍ

في كلّ لُؤمٍ، وَبَعضُ العُــذرِ تَفنيدُ

وَذاكَ أنّ الفُحـُولَ البِيــضَ عاجِزَةٌ

عنِ الجَميلِ فكَيفَ الخِصْيةُ السّودُ؟

ووصف أغلب المؤرخين كافور بأنه كان سياسي بارع، قادر على انتزاع موافقة الأمراء من حوله على اي قرار، كما كان قوي التاثير في الخليفة العباسي ووزيره الأكبر وانتزاع الموافقة على قراراته، كما انه كان قريب من العامة والوجهاء والأمراء والتجار و الصناع على حد سواء.. يغضب احيانا ويبطش، ويظهر الكثير من الحلم ويعفو، استمر على مراسلة الخليفة العباسي طوال فترة حكمه بلا انقطاع، واظهر الولاء الشديد له، كما راسل الخليفة الفاطمي في المهدية واظهر الميل لهم وأجل أل البيت وأكرمهم، وبالأسلوب دا تمكن من حكم البلاد طيلة حياته لفترة عامرة بالسلم وانتعاش التجارة ونمو الأقتصاد والرخاء حتى وفاته عام ابريل عام 968م. توفي في الفسطاط وحمل جثمانه للدفن في بيت المقدس مع امراء البيت الأخشيدي، ونقش على قبره بيت للمتنبي يقول..

ما بال قبرك يا كافور منفـرداً

بالصّحصح المرت بعد العسكر اللجب

يدوس قبرك أحاد الرجال وقد

كانت أسود الشـري تخشاك في الكتب

وبعد وفاته دب الصراع يفتك بالبيت الأخشيدي وتقاتل الأمراء على ولاية العهد فانتهز الفاطميون الفرصة وارسلوا جيشا بقيادة القائد جوهر الصقلي استولى على الأسكندرية في 969م ودخل الفسطاط دون ادنى مقاومة فسقطت مصر في ايدي الفاطميين وبدأت حقبة جديدة من تاريخ استقلال مصر.. ودا ان شاء الله موضوع تدوينات عديدة قادمة فتابعونا..

مراجع:

  • خير الدين الزركلي – كافور الأخشيدي – موسوعة شبكة المعرفة الريفية 1981
  • ابراهيم الأبياري – أبو المسك كافور – دار الفكر العربي 1962
  • ويكيبيديا الموسوعة الحرة – الدولة الأخشيدية (طالع هنا)

شارك التدوينة مع اصحابك بكل الحب..!
  • 9
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
    9
    Shares
  •  
    9
    Shares
  • 9
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

3 thoughts on “أبو المسك كافور.. “العَبدُ والعَصَا مَعَهُ”

شاركنا برأيك فيما قرأت!..